Delivering a New Vision

 

انبثق مشروع الطريق المداري الجديد - العقد 2 عن النية التي تهدف إلى تجنب الطريق السريع المرور في مدينة الدوحة وذلك من خلال ربط طريق سلوى بالطريق الشمالي، بما يُسهم بالتالي في التخفيف من الاختناقات المرورية الحالية والتي من المتوقع أن تزيد في السنوات المقبلة. يقع مشروع الطريق المداري الجديد في الشمال الغربي من مدينة الدوحة، وهو أحدث العقود التي منحتها هيئة الأشغال العامة (أشغال) إلى تحالف المشروع المشترك الذي سيتم تنفيذه بالتعاون مع شركة بن عمران للتجارة والمقاولات، وهي شركة مقاولات محلية، متخصصة في أعمال التربة والطرق.

 

يتألف مشروع الطريق المداري الجديد / الحزمة الثانية من 10 مسارب "حارات" (5 مسارب في في كل اتجاه) للمركبات الخفيفة مع إنشاء نقاط تجميع ونقاط توزيع إضافية على الطريق. وتوجد أربعة مسارب مخصصة للشاحنات (مسربان في كل اتجاه) موازية للطريق المداري من طريق سلوى إلى التقاطع رقم 5 حيث يتم تخصيص مسافة 320 متراً لبناء نفق باستخدام طريقة الحفر والردم (الخندق المُغطى) منفصلة عن نهر الطريق المخصص للمركبات الخفيفة باتجاه تقاطع التحويل رقم 12 في مدينة دخان. يشتمل نموذج التقاطع العرضي على توفير مسربين إضافيين في المستقبل في كل اتجاه وبالتالي فإن العرض الكلي للطريق سوف يحتوي على 18 مسرباً.

 

عند الانتهاء من هذا الطريق، سوف توفر شبكة الطرق إمكانية الوصول إلى المشاريع التطويرية الحالية والمشاريع المخطط لها من خلال 8 تقاطعات. ويعمل مشروع الطريق المداري الجديد / الحزمة الثانية على ربط الطرق المحلية والطرق السريعة الموجودة عبر 8 تقاطعات مع أنواع مختلفة من المحطات المدنية المقرر تصميمها وبناؤها من قِبل فريق المشروع. وتشمل هذه التقطاعات الجسور والمعابر العلوية والمعابر السفلية والأنفاق وسوف يتم دمج ممرات المشاة ومسارات الدراجات الهوائية على طول الطريق بأكمله. وفيما يلي القائمة الكاملة للهياكل والمحطات المقرر استكمالها كجزء من مشروع الطريق المداري الجديد.